اهمية الإدارة الفعالة للأراضي لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة العربية | Land Portal

ترتبط إدارة الأراضي ارتباطًا وثيقًا بالسلام ، فهي مرتبطة بسبل العيش والهوية والسلطة. الإدارة الفعالة  للأراضي ، بما في ذلك الجوانب الرئيسية للوساطة وحل النزاعات المتعلقة بالأراضي وحماية حقوق الإسكان والأراضي والممتلكات للجميع ، بدون استثناء تعد حجر الزاوية لتحقيق السلام.

في المنطقة العربية ، اشتدت المنافسة والصراع على الأراضي و مواردها  بشكل كبير في ظل الضغوط المتزايدة لتغير المناخ ، والنمو السكاني والنزوح ، وزيادة انعدام الأمن الغذائي ، وتغير استخدام الأراضي. حيث يحتاج 50 مليون شخص إلى مساعدات إنسانية ، بما في ذلك أكثر من 15 مليون نازح قسريًا (UNHCR2019). النزوح له تاثير متزايد على مراكز المدن ، حيث يعيش 61٪ من اللاجئين في المراكز الحضرية (على مستوى العالم ، 2018) ، وهي حالة يمكن ملاحظتها  في المنطقة العربية.

 

إن التنافس حول موارد الأراضي والموارد البرية هو سبب جذري شائع جدًا للنزاعات المسلحة وعدم الاستقرار والاضطرابات الاجتماعية التي تؤدي إلى انتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان المتعلقة بالأراضي ، مثل عمليات الإخلاء القسري والنزوح الجماعي. في بعض الحالات ، هناك عواقب غير مخططة للعنف والدمار الذي يحدث أثناء النزاعات. وفي حالات أخرى ، يتم إبعاد مجموعات ومجتمعات وعائلات محددة عن أراضيها ومنازلها لإفساح المجال للمقاتلين التابعين  وتأمين الدعم السياسي وتعزيز الانتماء. في مثل هذه الحالة ، تكون انتهاكات حقوق الأرض نتيجة للنزاع المسلح وتؤدي أيضًا الى تأجيج  النزاعات المسلحة.

نتيجة لذلك ، فإن حماية حقوق السكن والأرض والممتلكات التابعة للسكان النازحين واللاجئين العائدين أمر مهم للغاية لأنه شرط أساسي لحماية العديد من حقوق الإنسان الأخرى ، مثل الصحة والحماية من العنف والعنف القائم على النوع الاجتماعي ، وتأمين  السكن الملائم ، من بين أمور أخرى. إذ عندما يتمتع النازحون بحقوق السكن والأرض والملكية ، يكونون أكثر قدرة على البدء  بإعادة بناء حياتهم دون الخوف من طردهم مرارًا وتكرارًا من منازلهم.

إن حماية حقوق السكن والأرض والملكية الخاصة بالنازحين واللاجئين العائدين لها أيضًا تأثيرات على السلام والاستقرار على المدى الطويل.لذا  من الضروري جدا  تجديد أو إقامة ميثاق اجتماعي جديد بين المواطنين والدولة مما سيؤدي الى  تعزيز دور المؤسسات واستقرار المجتمعات الخارجة من الصراع.

يتطلب ضمان سلام مستدام وطويل الأمد معالجة المظالم التاريخية في التحكم بالأراضي و مواردها ، وتوفير السكن الملائم والميسور التكلفة للجميع ، وإعادة المنازل وإعادة بنائها كل هذه تعد عناصر حاسمة لبناء السلام في المنطقة. علاوة على ذلك ، إدراج قضايا الأراضي في تحليلات النزاع ومعالجتها بشكل مناسب في اتفاقيات السلام و إدارجها كجزء من جهود التعافي وإعادة الإعمار.من المهم الإشارة إلى أن المزيد والمزيد من عمليات مفاوضات السلام تأخذ بُعد الأرض كعامل حاسم لتحقيق السلام والاستقرار على المدى الطويل ، ولكن لسوء الحظ لا تمتلك العديد من وكالات الأمم المتحدة والشركاء الدوليين القدرة التقنية الكافية لدعم التدخل المناسب في البعد الحقوقي للأرض في عمليات السلام.

 

سيستمر UN-Habitatمن خلال عمله على الأرض في السياقات الهشة والمتأثرة بالصراع ، بدعم السلام والاستقرار والاستجابات للأزمات في المنطقة العربية ، بناءا على خبرته الواسعة المكتسبة في العراق وسوريا واليمن ولبنان وفلسطين وعلى عمله المتجدد المعياري العالمي ، مثل المذكرة التوجيهية للأمين العام للأمم المتحدة "الأمم المتحدة والأرض والصراع" (2019).

يعد المؤتمر العربي للأراضي فرصة مهمة لشركاء وخبراء مختلفين في قطاع الأراضي لتبادل الخبرات والدروس المستفادة من عملهم في مجال إدارة الأراضي في السياقات المتأثرة بالنزاع. يجمع المؤتمر الجهات الفاعلة الإنسانية والإنمائية والمسؤولين الحكوميين والمجتمع المدني والأوساط الأكاديمية والقطاع الخاص.

يعتبر المؤتمر مزيج غير عادي من شأنه أن يسهل تبادل الأفكار حول سبب أهمية الإدارة الفعالة للأراضي للتنمية ، و بناء السلام وتعزيز مجتمعات عادلة ومستقرة في المنطقة العربية. ستنظر جلستان تقنيتان ومباحثة طاولة  مستديرة ودورة رئيسية في الجوانب المختلفة المترابطة لمعالجة إدارة الأراضي وحقوق الإسكان والأراضي والممتلكات كمساهمات مهمة في السلام والاستقرار في المنطقة.ستشهد جلسة رفيعة المستوى حول "إدارة الأراضي في وقت الأزمة" مجموعة من المتحدثين وصناع القرار يناقشون العلاقة بين إدارة الأراضي وعوامل الإجهاد الأكثر شيوعًا التي تتحدى التنمية الاجتماعية والاقتصادية للمنطقة وتزيد من هشاشتها أمام  الصراعات. حيث ستكون النزاعات وتغير المناخ والأوبئة مركزا للمناقشة ، مما يزيد من فهم وإبراز العلاقة بين إدارة الأراضي والسلام والاستقرار.